في العلاقات العامة

• عبدالعزيز بن حمود الرسيني

تسعى العلاقات العامة في المنظمات لتحقيق هدف خلق صورة نمطية إيجابية في ذهن الجمهور واكتساب سمعة جيدة وقوية وعمل روابط تواصل مفيدة مع جمهورها لزيادة رضاهم وولاءهم، ويعتبر الإعلام من أهم أساليب التواصل مع الجمهور حيث ترتبط العلاقات العامة بالإعلام ارتباطا وثيقاً ويعتبران مكملان لبعضهما في بعض الاجراءات والمهام. ويتمثل ارتباط عمل العلاقات العامة مع الإعلام في جانب العلاقات الإعلامية حيث تركز العلاقات العامة على تجهيز المؤتمرات والفعاليات وترتيب اللقاءات والاجتماعات الخارجية وكتابة الأخبار الصحفية وصياغة نص رسائل البريد الالكتروني والرسائل التوعوية الموجهة للإعلام عن طريق إدارة العلاقات العامة لذلك من المهم أن تحافظ المنظمات ممثلة في إدارة العلاقات العامة والإعلام على علاقة جيدة وتعاونية مع وسائل الإعلام.

وينقسم الإعلام الى ثلاثة أنواع تشمل الإعلام المدفوع المتمثل في دفع مبلغ مبالي للجهة الإعلامية لنشر خبر أو الإعلان عن مناسبة معينة، والإعلام المملوك وهو ما يتم نشره عن طريق الوسائل الإعلامية المملوكة للمنظمة مثل النشرات والمجلات الدورية والإعلان في الموقع الرسمي الإلكتروني للمنظمة وحسابات التواصل الاجتماعي، أو الإعلام المكتسب، وهو ما يتم نشره عن المنظمة من جهات خارجية بلا مقابل ويتفرع إلى فرعان الأول الإعلام المكتسب من جهات إعلامية رسمية كالصحف والمجلات والمشاهير والمؤثرون في مواقع التواصل الاجتماعي والمجتمع, والفرع الثاني الإعلام المكتسب من الجهات الغير رسمية مثل حديث الناس عن المنظمة في المجالس أو تعليقات الجمهور الإيجابية عن المنظمة وما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ويعتبر الإعلام المكتسب للمنظمات من الوسائل التي تحقق أهداف العلاقات العامة وتترجم قوة أدواتها ونجاح عملها وذلك بتعزيز الصورة الذهنية للمنظمة تجاه الجمهور واكسابها سمعة قوية وناجحة.

ويتمثل الإعلام المكتسب عبر ما ينشر ويتداول عن أعمال المنظمة الناجحة وإنجازاتها وحملات العلاقات العامة التي تنقل عن طريق الإعلام إلى الجمهور الخارجي، ومع ثورة الإعلام الجديد في العقد الأخير وقوة تأثيره وسرعة انتشاره اعتمدت المنظمات على قنوات تواصل جديدة مع الجمهور عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي.

التعليقات

اترك تعليق

*