بمستشفى أبها للولادة والأطفال

• أنباء / عسير :

نجح ـ بفضل الله ـ فريق طبي متخصص في إجراء عملية نوعية تعتبر الأولى من نوعها في المنطقة لترميم الحنجرة بالمنظار لطفلة كانت تعاني من شلل في حركة الحبال الصوتية وعدم قدرة على التنفس وكانت تعيش على أنبوب تنفس رغامي واستمرت معاناتها لفترة تزيد عن ستة أشهر.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم صحة عسير عبدالعزيز بن يحيى آل شايع، أن العملية أجريت للطفلة في مستشفى أبها للولادة والأطفال واستغرقت خمس ساعات بقيادة استشاري جراحات الأنف والأذن والحنجرة وجراحات مجرى التنفس الدكتور عبدالله الهلالي.

وأضاف آل شايع : «بدأت معاناة الطفلة قبل ستة أشهر بعد ابتلاع بطارية مما أدى لتأثر الحبال الصوتية والاختناق نتيجة شلل الحبال الصوتية، لتجرى لها عملية فتح الرغامي مؤقتاً ومن ثم قام الفريق الطبي بزراعة غضروف تم أخذه من القفص الصدري وزراعته بالمنظار في الجزء المصاب من الحنجرة لتعود للتنفس طبيعياً وتتمكن من الكلام».

بدوره أشار الدكتور عبدالله الهلالي أن هذه العملية النوعية من العمليات النوعية عالمياً واللتي بدأت حديثاً لتحل مكان الكثير من العمليات السابقة التقليدية عن طريق فتح الرقبة، حيث تمت زراعة الغضروف بالمنظار بدون فتح الرقبة، وتم إجراؤها على مرحلة وحيدة ولم تجزأ لعدة مراحل وأصبح المريضة الآن يتنفس بشكل طبيعي ـ ولله الحمد ـ.

من جانبه ثمن مدير مستشفى أبها للولادة والأطفال الدكتور وليد السنافي دعم مدير عام الشؤون الصحية في منطقة عسير خالد بن عائض عسيري في توفير كافة الإمكانيات لعمل مثل هذه العمليات المعقدة، كما شكر مساعد المدير العام العلاجي الدكتور عبدالله قداح، وكافة الطاقم المساهم في إنجاحها من التخدير بقيادة الدكتورة بديعة عبدالغني والتمريض المساعد بقيادة الممرضة جيس، كما شكر الدور المهم لأطباء الأطفال بقيادة الدكتورة حصة جلبان وجميع أطباء العناية المركزة للأطفال.

وشددت صحة عسير على ضرورة إبعاد الأجسام الغريبة القابلة للبلع عن متناول الأطفال وخصوصاً بطاريات الألعاب لخطورتها البالغة.

التعليقات

اترك تعليق

*