تخصصات جديدة .. وقبول 2755 متدرباً

• أنباء / جدة :

قام نائب محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني للتدريب الدكتور راشد بن محمد الزهراني يوم الثلاثاء الماضي بزيارة تفقدية للكلية التقنية بجدة لمتابعة انطلاق التدريب والوقوف على سير العملية التدريبية التقى خلالها بالمدربين والمتدربين وأكد على اهمية تضافر الجهود وتقديم كافة الخدمات للمتدربين ومتابعة تطوير العملية التدريبية بكافة مكوناتها وفي ذات السياق أعلنت الكلية عن قبول 2755 متدربا خلال الفصل التدريبي الأول من العام 1440 ـ 1441هـ لمرحلتي الدبلوم والبكالوريوس في تخصصات الإنتاج والتبريد والتكييف وميكانيكا السيارات والإدارة المكتبية والمحاسبة والتسويق والقوى الكهربائية والتقنية المدنية والمعمارية والفندقة والسفر والسياحة وقسم الصحة والسلامة المهنية وقد نفذت هذا الأسبوع فعاليات اليوم التقني لتهيئة المتدربين المستجدين للفصل التدريبي الثاني بحضور عميد الكلية ووكلاءها.

ورحب عميد الكلية المهندس عبد الرحمن بن سعيد السريعي بالمتدربين المستجدين من جميع تخصصات الكلية وحثهم على بذل قصارى جهدهم في التحصيل العلمي والعملي والاجتهاد لتحقيق اعلى الدرجات والمشاركة بعد التخرج في برامج التنمية والنهضة الحديثة التي تشهدها بلادنا الغالية مؤكدا بأن جميع مكونات وادارات الكلية مهيئة لهم وتعمل على الكلية تقديم أفضل الخدمات لهم وأضاف بأن الكلية قد وفرت لهم بيئة محفزة وآمنة وبرامج مخصصة لدعم ورعاية الموهوبين التقنيين.

واشتمل البرنامج التعريفي على التعريف بحقوق المتدربين وواجباتهم والالتزام بأنظمة الكلية والاستفادة من الإدارات الخدمية التي من شأنها تقديم وتذليل كل ما يواجه المتدرب في حياته التدريبية إضافة الى التعريف بأهمية السلامة المهنية تطرق فيها إلى أنواع وألوان إرشادات السلامة وأنظمة الإنذار والحريق، وأهمية السلامة للمتدرب داخل الكلية وكذلك الخدمات الطبية وتقنية المعلومات والتدريب الالكتروني والأنشطة والقيام بجولات ميدانية على أقسام ومرافق الكلية.

وقال السريعي : «بأن الكلية قد توسعت في القبول هذا العام لتواكب الاحتياجات المتزايدة في سوق العمل من الكفاءات البشرية كما قامت هذا العام بافتتاح قسم جديد هو قسم السلامة والصحة المهنية والذي سيركز على التدريب التطبيقي حول تأثير المواد الكيميائية او العناصر والكائنات البيولوجية على الانسجة البشرية وكذلك التعريف بالمخاطر في الصناعة والأنظمة الإدارية المتوفرة حالياً للسلامة والصحة المهنية على مستوى المنشآت».

التعليقات

اترك تعليق

*