وسائل تجمع بين الكفاءة وضمان صحة الحجيج وسلامتهم

• أنباء / مكة المكرمة :

استبقت الفرق الخاصة بمكافحة آفات الصحة العامة بالمشاعر المقدسة الحجاج بمكافحة آفات جميع الآفات المتمثلة في الذباب والبعوض بوسائل تجمع بين الكفاءة وضمان صحة الحجيج وسلامتهم، من خلال تقليل استخدام المكافحة الكيميائية عن طريق المبيدات والتركيز على وسائل المكافحة البديلة بالمصائد الضوئية والفرمونية.

وكانت امانة العاصمة المقدسة ضاعفت جهودها في مكافحة آفات الصحة العامة بالمشاعر المقدسة قبل وصول جموع الحجيج، حيث تجوب الفرق الخاصة بالمكافحة جميع الأماكن المتوقع أن تتواجد فيها الأمور التي يمكن أن تؤثر سلبا على صحة الحجاج وسلامتهم خلال تواجدهم في المشاعر المقدسة والطرق المؤدية إليها.

وتجري فرق الصحة البيئية عدة حملات على المناطق الجبلية بالمشاعر المقدسة، إضافة إلى المزارع المحيطة بها، بهدف معالجة بؤر توالد الذباب والبعوض كخطوة وقائية من خلال فرق مجهزة بسيارات ميكروجين، وسيارات الرش الآلي، بالإضافة إلى عدد من الطرمبات الخاصة بالرش، والضباب الآلي المزودة بالمبيدات اللازمة «سولفاك ـ دلتا مثرين ـ كلاش» ليتم خلطها بالماء ونسبة سمية منخفضة ومناسبة للتخلص من الآفات الصحية دون الإضرار بالبيئة والحجاج.

وتستهدف معسكرات الدوائر الحكومية ومخيمات مشعر عرفات بالتطهير الكامل، وكذلك دورات المياه بعرفات ومزدلفة والمجازر بمشعر منى من خلال الرش المستمر، كما يتم القيام برش تجمعات النفايات بالصناديق الضاغطة والمحطات الانتقالية بمشعري عرفات ومزدلفة.

ويطبق خطة الشؤون البلدية في أعمالها للإصحاح البيئي ومكافحة الآفات خلال موسم الحج عدد من الكوادر المؤهلة والمتخصصة في مجال الصحة العامة من منسوبي الوزارة وأمانة العاصمة المقدسة، مدعمين بفنيين ومشرفين وعمال متخصصين في مجال الإصحاح البيئي.

وتستمر أعمال المكافحة التي بدأت مطلع شهر ذي الحجة الحالي في نشر فرق المكافحة الميدانية لمكافحة البعوض والذباب والقوارض الناقلة للأمراض، وتنفيذ خطة متكاملة لمنع تكدس النفايات الصلبة التي تعد مصدراً رئيساً لبؤر توالد الحشرات والقوارض، والعمل على رصد واكتشاف البؤر ورشها بالمبيدات المناسبة، بالإضافة إلى ردم وشفط المياه من المستنقعات أو تجمعات المياه التي قد تتكون خلال موسم الحج التي تمثل بيئة مناسبة لتكاثر البعوض.

وضمن إجراءاتها الاحترازية طوقت فرق المكافحة المشاعر المقدسة بأحزمة للمكافحة في جميع المواقع التي تشهد كثافات عالية من الحجاج سواء في المشاعر المقدسة أو المنطقة المركزية في محيط الحرم الشريف؛ بهدف تقليل فرص وصول آفات الصحة العامة لهذه المناطق وعدم تجاوز كثافتها الحدود الطبيعية، كما تلازم فرق المكافحة مواقعها التي وجدت فيها عوامل تكاثر الذباب والبعوض كأسواق الخضار والماشية والمسالخ وأماكن تجميع النفايات.

وكانت الشؤون البلدية أجرت دراسات عديدة ومخصصة لرصد وتصنيف آفات الصحة العامة في المشاعر المقدسة لتحديد أفضل طرق المكافحة وتقييم الأداء وتقديم الاستشارات الفنية للتعامل مع أي مشكلات طارئة يمكن أن تمثل ضرراً ببيئة الحج أو الصحة العامة لضيوف الرحمن.

التعليقات

اترك تعليق

*