قال : أمامنا مسؤولية كبيرة في تقديم الخدمات على الوجه الأكمل

• أنباء / مكة المكرمة :

عقد أمين العاصمة المقدسة معالي المهندس محمد القويحص، اجتماعاً برؤساء مراكز الخدمات البلدية بالمشاعر المقدسة المكلفين خلال موسم الحج لهذا العام 1440هـ.

ورحّب أمين العاصمة المقدسة في مستهل الاجتماع برؤساء المراكز الـ 28، ونقل لهم تحيات معالي وزير الشؤون البلدية والقروية المكلف الدكتور ماجد القصبي الذي يتابع باستمرار كل صغيرة وكبيرة، وثنائه على جهودهم المبذولة خلال الفترة الماضية، والتي من شأنها النهوض والارتقاء بمستوى الخدمات البلدية المقدمة لضيوف الرحمن.

وأوضح معالي المهندس محمد القويحص أن هذه المراكز تُعد بلديات مصغرة، فتقدم جميع الخدمات لخدمة الحجاج منها عملية تجميع ونقل النفايات ومكافحة الحشرات، ومراقبة الأسواق والمطاعم ومتابعة المخالفين والتعديات، مشيراً إلى أن لكل مركز نطاق جغرافي محدد.

واستمع أمين العاصمة المقدسة إلى ملاحظات تلك المراكز، والحلول التي تسهم في معالجتها، إضافة إلى آراء ومقترحات رؤساء المراكز لتطوير العمل البلدي بالمشاعر المقدسة، واعداً ببذل أقصى الجهود والإمكانات للعمل بها.

وقال مخاطباً رؤساء المراكز : «أمامنا مسؤولية كبيرة في تقديم الخدمات على الوجه الأكمل، ويجب أن نتعاون بيننا، ونكون يد واحدة ، فكلنا نعمل سوياً لخدمة ضيوف الرحمن، ومن واجبنا أن نكثف جهودنا، ونواجه التحديات، ونسعى لحلها».

من جانبهم، أكد رؤساء المراكز جاهزيتهم التامة والعناصر المكلفة معهم للقيام بأدوارهم الموكلة إليهم، وتقديم خدمات بمستوى عالٍ لضيوف الرحمن.

وأشاروا إلى أن أبرز الملاحظات التي يواجهونها تتمثل في الباعة الجائلين والطبخ العشوائي، والحلاقة العشوائية، بالإضافة إلى ما تتركه بعض شركات الحجاج من بقايا مخلفات البناء وتجهيزات المخيمات، منوهين أنه سيتم بالتنسيق مع الجهات المعنية للتعامل مع تلك الملاحظات، وإيقاع الغرامات على المخالفين وفق الأنظمة.

وأشادوا بتعاون الجهات الحكومية المختلفة في تنفيذ الخطط المشتركة، مما ساهم في إنجاز المهام ومعالجة البلاغات بشكل سريع.

وشدد أمين العاصمة المقدسة على ضرورة بذل المزيد من الجهود، ومتابعة جميع الأعمال كالنظافة وصحة البيئة وكل ما يحقق الراحة لخدمة ضيوف الرحمن، وفق الخطط المعدة مسبقاً بهذا الشأن، والرفع بأي تقصير لاتخاذ الاجراءات اللازمة.

واختتم المهندس محمد القويحص حديثه بالقول : «أنتم لا تمثلوا أنفسكم أو الأمانة والوزارة، وإنما تمثلون هذه الدولة المباركة التي منذ تأسيسها حرصت على بذل الغالي والنفيس لراحة ضيوف الرحمن، فضاعفوا الجهود واحرصوا على تقديم كل ما يسُر الحجاج، وفق توجيهات قيادتنا الرشيدة».

التعليقات

اترك تعليق

*