قال : كان تصرف من منطلق الرحمة والعطف والأخوة لامرأة مكلومة ومعاقة

• أنباء / متابعات :

أكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ «حسب صحيفة الرياض» أن لقطة تقبيل رأس الحاجة النيوزيلندية التي جاءت لأداء الحج ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج جاءت لا إراديا، معتبرا أن تصرفه كان طبيعيا، ولا يرى فيه بأسا، وقال معاليه : «هذه امرأة كبيرة في السن، وتسير على عكازات، ولم يتم إكمال اللقطة في الفيديو المنتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، وهي امرأة كبيرة في السن ومكلومة في زوجها، وحينما جاءت وهي تحس بالمأساة في عينيها، ومثلها كثير من الإخوان والأخوات الذين جاءوا من نيوزيلندا الذين وقع عليهم العدوان وعلى ذويهم».

وأضاف : «ولاشك أن الإنسان بطبيعته في قلبه الرحمة والعاطفة خاصة ونحن المسلمين وأبناء المملكة العربية السعودية نحب الناس، ونرحم الناس ونتعاطف معهم من منطلق ديني بحت، وليس من منطلق آخر، والراحمون يرحمهم الرحمن»، وأضاف د. آل الشيخ : «وما شاهدتموه كان في الحقيقة تصرف من منطلق الرحمة والعطف والأخوة لهذه المرأة المكلومة والمعاقة أيضا، وتسير على عكازين والتي أتت وهي تحس بالمأساة في عينيها؛ مما وقع عليهم وعلى أسرتها وزوجها وغيرهم الكثير من الظلم والعدوان الآثم؛ فكانت تلك اللقطة لا إرادية حينما أردت أن أهون عليها الصدمة، وهذا شيء طبيعي، ولا أرى فيه بأسا».

وأكد آل الشيخ أن برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة هو جسر تواصل ما بين المسلمين في العالم تتبناه المملكة العربية السعودية وله نتائج ولله الحمد طيبة، وكشف معاليه عن عدد الحجاج المستفيدين من البرنامج في حج هذا العام والذي بلغ 6500 حاج وحاجة حتى الآن، من أكثر من 70 دولة منها السودان واليمن ونيوزيلندا وفلسطين وغيرها.

وعلق وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد على الاهتمام العالمي باستقبال المملكة لضيوف خادم الحرمين الشريفين من الحجاج من ذوي ضحايا الحادث الإرهابي في نيوزيلندا، وقال : «المملكة تعنى بجميع الحجاج الذين يأتون من جميع البلاد الإسلامية، وهناك بعض الحالات التي تستوجب أن يكون لها عناية خاصة، ومنهم حجاج نيوزيلندا؛ لأنهم أناس وقع عليهم ما وقع من ظلم، وتعرضوا لعمل إرهابي دنيء في بيت من بيوت الله»، وأضاف الدكتور آل الشيخ : «وأسر هؤلاء الضحايا يجب علينا أن نعينهم على الصبر والاحتساب، وأن نواسيهم ونشعرهم بأن الناس جميعا إخوان لهم، ومتألمين كما هم يتألمون لما وقع عليهم وعلى ذويهم من اعتداء آثم».

وأكد آل الشيخ في ختام تصريحاته على أن هناك ضوابط لاختيار ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج، مشيرا إلى أن سفارات خادم الحرمين الشريفين في كافة دول العالم تتولى تطبيق الضوابط والشروط المحددة.

التعليقات

اترك تعليق

*