تفقد الجامعة والمستشفى الجامعي ويلتقي منسوبي التعليم والمواطنين بالمنطقة

• هادي حكمي ـ أنباء / جازان :

أكد معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ أن جامعة جازان صرح من صروح العلم في المملكة العربية السعودية، متمنياً أن تستكمل كافة منشئاتها لتقدم نموذجاً للجامعات ولتكون في طليعة جامعات العالم، وليس فقط في جامعات المملكة.

وأشار معالي الوزير أن الطالب هو بناء المستقبل ويجب بناؤه بشكل جيد وضرورة دعم المبدعين وتنمية مهاراتهم وجعلهم منتجين في هذا المجتمع، مبيناً أن الوزارة تتشارك المسؤولية مع ولاة الأمر والمعلم والمعلمة لضمان نجاح العملية التعليمية.

جاء ذلك خلال وقوفه على مشروع المستشفى الجامعي واطلاعه على المشاريع التعليمية ولقاء المواطنين والمعلمين بمسرح كلية العلوم الطبية التطبيقية بالمدينة الجامعية صباح أمس.

واستمع معاليه لتقرير عن أعمال المرحلتين الأولى والثانية من تنفيذ المستشفى الجامعي من معالي مدير جامعة جازان الأستاذ الدكتور مرعي بن حسين القحطاني والمشرفين على المشروع، وكذلك ما تبقى من أعمال المرحلة الثالثة.

بعد ذلك تجول معاليه في معرض التعليم العام واطلع على المشاريع والبرامج التي قدمتها إدارتي تعليم جازان وصبيا.

ثم توجه إلى لقاء المواطنين واستمع إلى طلباتهم، وتطلعاتهم وآرائهم، مؤكداً بأن الوزارة تعمل كل ما في وسعها لتسير العملية التعليمية في الحد الجنوبي وفق ما يؤهل الطلاب والطالبات ويواكب تطلعات ولاة الأمر.

ثم ألتقى معالي الوزير بالمعلمين والمعلمات حيث أكد في معرض حديثه أن على المسؤولين في التعليم مهام جسيمة لأبنائنا الطلاب والطالبات خصوصا المحتاجين منهم وذلك بتوفير الوجبات والكتب والكسوة والنقل ومساعدتهم قدر المستطاع والعمل الجاد على تجهيز المنشئات التعليمية قبل عودتهم للمدارس.

كما استمع معاليه لمداخلاتهم واستفساراتهم، التي تركزت حول دعم مدارس المنطقة بالمعلمين والمعلمات ومعلمي الصفوف الأولية، وتجهيز وصيانة المباني المدرسية، والنقل المدرسي، والمبادرات النوعية التي تسهم في تطوير التعليم في المنطقة.

التعليقات

اترك تعليق

*