الأهالي عاشوا في ظلام دامس وصاموا في جواً حارق

• هادي حكمي ـ أنباء / جازان :

عاش أهالي محافظات وقري منطقة جازان وضعا أشبهه بالعزلة عن العالم والظلمة التامة وتعطلت مصالحهم وشلت حركتهم وتعب العجزة وكبار السن وزاد الوجع على المرضي المقعدين على اسرة المرض وصراخ الأطفال الصغار والرضع من الظلام الحالك وصاموا في جوا حارق في صيف لاهب من جراء انقطاع التيار الكهربائي على منطقة جازان والجنوب بشكل عام مساء يوم أمس وصباح اليوم ولازال الانقطاع مستمرا على عدد كبير من الاحياء والقري في جازان.

واصطف الاهالي في زحام وطوابير طويلة على محطات الوقود والصرافات البنكية «رجال ونساء» لتامين سيولة النقدية لشراء احتياجاتهم من مستلزمات بقيه شهر رمضان وللعيد لهم ولأطفالهم وتزويد مركباتهم بالوقود تحاشيا من استمرار انقطاع التيار الذي يتواصل لليوم الثاني على التوالي.

فيما تضررت المتاجر والمراكز والمحلات التجارية من كساد البضائع ومستلزمات العيد وبقية رمضان وتكبدوا خسائر فادحة وكبيرة قدرها المختصون الاقتصاديون بأكثر من مئة مليون ريال نتيجة لهذا الانقطاع الذي شل الحركة التسويقية والتجارية في كافة محافظات جازان.

فيما شوهد عدد من المواطنين يقومون بتنظيم عمليات حركة السير المرورية نتيجة انطفاء الاشارات المرورية على طرق أبوعريش الخارجية والداخلية لفك الاختناق المروي وتكدس المركبات وسط الظلام الجاثم الذي اجتاح المنطقة بسبب الانقطاع التام للتيار الكهربائي.

من ضيق وكرب والم ومعاناة مستمرة مع الخدمات قال المواطن علي الحكمي : «يا عالم ويا مسؤولين لا كهرباء ولا ماء ولا نت ولا اتصالات في أبوعريش إلى متي يستمر هذا الحال ..؟، واصفا المشهد «بالمأساوي» الذي يعيشه أهالي جازان في أواخر هذا الشهر الكريم.

فيما قال المواطن فيصل مقبول : «الشكوى لله على هذا الوضع وحسبنا الله ونعم الوكيل على من تسبب في اهمال الخدمات الضرورية للمواطنين واتعبهم في هذه الليالي المباركة، مشيرا إلى ان والدته المقعدة على سرير المرض عانت الامرين من ارتفاع درجة حرارة الجو الحارق بسبب انطفاء الكهرباء لمدة 17 ساعة ما اضطره إلى نقلها من مدينة إلى أخري واستجار شقة مفروشة ..!»

وبحرقة تسأل المواطن علاء خرد من أبوعريش اين هي إدارة الازمات والطوارئ من هذه الازمة التي وصفها بـ«الكارثة» مدللا على فشلها بتوقف كافة الخدمات بالمنطقة من محطات الوقود والاتصالات التي انقطعت لبعض مزودي الخدمة وكذلك الصرافات البنكية توقفت والاشارات المرورية توقفت ايضا والمستشفيات اظلمت وغيرها من الخدمات تعطلت، مؤكدا بان الدولة عزها الله صرفت مئات الملايين على التنمية لخدمة المواطن وراحته ورفاهيته الا ان قصور المسؤولين في الكهرباء في اداء وجباتهم تسبب في تعكيرا اجواء الحياة في جازان.

ويتداخل معه المواطن نبيل حسن من أبوعريش ويتسأل : «اين هي الخطط البديلة ؟ التي يتكلم عنها المسؤولين في كل وسائل الإعلام بينما وقت الجد والازمات تصبح الخطط على ورق وسراب بعيده عن أرض الواقع وتبدأ اعتذارات المسؤولين وتبريراتهم الوهمية بان كافة الاوضاع تمام»، مشيرا إلى انه وأطفاله لم يناموا منذ 20 ساعة من شدة الجرارة والظلام ما اضطره إلى تحويل مركبته إلى اسرة نوم لأطفاله واستجار شقة في مدينة جازان.

ووصف المواطن هادي محمد منطقة جازان  بأم الازمات والكوارث بقولة : «منطقة جازان كل ما تنجلي وتخرج من ازمة وكارثة الا وتحل عليها ازمة اشد وطأ من الأخرى فمن ازمة حمي الوادي المتصدع إلى حرائق المستشفيات إلى كوارث الطرقات واخيرا انقطاع التيار الكهربائي وان كان ليس بغريب علينا ذلك فنحن نعيشه مع كل سحابة صيف ماطرة».

وراجعت شركة الكهرباء سبب انقطاع التيار الي سوء الأحوال الجوية وأوضحت الشركة السعودية للكهرباء انه حدث انقطاع للخدمة الكهربائية اليوم السبت الأول من يونيو 2019 في تمام الساعة 15:30 بسبب خروج محطة الشقيق البخارية من الخدمة والتي تقوم بتغذية معظم احمال القطاع الجنوبي في مناطق عسير وجازان ونجران والباحة.

وقالت : «تعمل فرق الصيانة الميدانية في السعودية للكهرباء على معالجة الآثار التي خلفتها التقلبات الجوية والرياح وأدت لسقوط أبراج نقل مهمة، ما أثر على الخدمة الكهربائية في بعض المدن والقرى جنوبي المملكة، وستتم معالجتها خلال الساعات المقبلة وتوفير البدائل المناسبة».

وأضافت : «بأن الفِرق الفنية والهندسية تواصل عملها الدؤوب لإعادة الخدمة الكهربائية لمن تبقى من المشتركين المتضررين من الانقطاعات جنوبي السعودية خلال الساعات المقبلة ـ بإذن الله ـ، مبدية أسفها لمرورهم بتلك التجربة واشارات الشركة الي انها ستعوض مشتركيها المتأثرين بالانقطاعات في المنطقة الجنوبية وذلك بحسم 25 % من قيمة استهلاك شهر يونيه 2019».

فيما أكدت وزارة الطاقة أنها شكّلت لجنة للتحقيق في أسباب الانقطاعات وطول فترة إعادة الخدمة، وتحديد المقصّرين، واتخاذ الإجراءات اللازمة حيال ذلك، مبينة أنه تم إعادة الخدمة إلى جميع المشتركين في المناطق التي تأثرت بسبب انقطاع التيار الكهربائي مجددة اعتذارها لجميع المتضررين.

التعليقات

اترك تعليق

*