الشثري: دعوة لخلق معيار لقياس المصارف في تعاملاتها المصرفية الإسلامية

• أنباء / جدة :

أختمت ندوة البركة للاقتصاد الإسلامي في نسختها التاسعة والثلاثين في بمحافظة جدة بمفهوم التحوط وإدارة المخاطر ومدى التزام المؤسسات المالية الإسلامية، حيث أوضح المستشار في الديوان الملكي وعضو هيئة كبار العلماء الدكتور سعد الشثري خلال تعقيبه على أحد بحوث الجلسة الثالثة أن اللجان الشرعية في المصارف الإسلامية وجد لديها نوعا من التساهل اليسير في قبول بعض الاقوال الفقهية المرجوحة ويمتد هذا التساهل لجنة المراقبة تتخفف ثم تفتح إدارة البنك ثم إدارة البنك حتى لا يبقى لحقيقة التعامل الشرعي في المصارف الإسلامية أي محل لذلك لم يبقى إلا مجرد الاسم وانتفت الكثير من الحقائق.

وأضاف : «نأمل أن نوجد ثقة في مصارفنا ونقلص من التشككات التي تزداد يوميا في التعاملات المصرفية بل نود إيقافها من خلال رفع نسبة الثقة في المصارف والتأكد من عملها لمصلحة العميل كما هي تعمل لمصلحتها، لذلك أدعو إلى إيجاد معيار قياسي للمصارف في تعاملاتها بحيث يعطى لكل مصرف درجة في طريقة التعامل من خلال النظر في مجموع النوافذ المالية التي تتعامل بها هل هي محل إجماع وما نسبة مواطن الخلاف فيها ومدى توافق النوافذ مع قرارات المجامع الفقهية وكذلك ماهي طرائق التحقق من التزام المصرف بمثل هذه التعاملات».

بدورة تأمل رئيس المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية ورئيس مجلس أمناء وقف اقرأ للأنماء والتشغيل صالح عبدالله كامل من عدد من الجهات وعلى رأسها مجموعة الفقه الإسلامي ومجلس البنوك الإسلامية والغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة والبنك الإسلام البحث عن عمل مؤسسي لمقابلة كافة المقترحات الصادرة في جانب التحوط وغيرها فيما يتعلق بجانب المصرفية الإسلامية وذلك لمصلحة هذا القطاع.

التعليقات

اترك تعليق

*