• عبدالعزيز بن حمود الرسيني

في ظل التغيرات السريعة في وقتنا الحالي وسرعة انتشار المعلومات والشائعات في وسائل التواصل الاجتماعي فان المؤسسات الحكومية والمنظمات معرضة للأزمات والكوارث، وهذه الازمات من الممكن ان تكون بسبب داخلي او خارجي او أزمات عرضية بسبب كوارث طبيعية خارجية كالزلازل والفيضانات والأعاصير, ومن انواع الأزمات التي تواجهها المنظمات ما ينتج بسبب قلت خبرة موظفي إدارة العلاقات العامة في التعامل مع أزمة ما ومما يؤدي ذلك الى أزمة أخرى. ولذلك فإن عدم التنبؤ والاستعداد للظروف المستقبلية وتشكيل فريق عمل قادر على بناء استراتيجية وخطط عمل للعلاقات العامة في الأزمات للتصدي لأي خطر قد يمس المنظمة وسمعتها وصورتها الذهنية للخروج من الأزمات بالشكل الصحيح قد يؤجج الآزمة, وسأتكلم في هذا المقال عن أهمية موظفي وإدارة العلاقات العامة أو إدارة الإتصال المؤسسي باختلاف مسمياتها في الهياكل التنظيمية للمنظمات لمواجهة الأزمات.

ونظرا لأهمية العلاقات العامة في ضوء التحولات المعاصرة مع رؤية المملكة 2030؛ حيث تعتبر إدارة العلاقات العامة من أهم الأدوات المساهمة في دفع عجلة المنظمات لتحقيق أهداف وبرامج رؤية 2030 ومواكبة تغيراتها وذلك لقدرتها في التأثير على الجمهور الداخلي والخارجي، وفي وقتنا الحالي تولي الأجهزة الحكومية والمؤسسات والقطاع الخاص اهتمام في عمل إدارة العلاقات العامة من حيث المهام الموكلة إليها حتى اصبحت مهام إدارة العلاقات العامة أعم وأشمل وعلى اتصال دائم بالجمهور وذلك لقياس آراء الجمهور ورفع مستوى وعي الجمهور وتحليله وفهمه للتمكن من معرفة التعامل معه في حال الازمات وكسب ولاءه وتثقيفه وتعزيز ثقته وقناعاته برؤية ورسالة المنظمة.

وتعتبر إدارة العلاقات العامة في الهيكل الإداري من الإدارات التي تتصل مباشرة بالإدارة العليا وتؤثر في صنع القرار في المنظمات لأهمية دورها في المنظمة. ولذلك تهتم الإدارات العليا الواعية بوجود فريق عمل لإدارة العلاقات العامة مختار بعناية ومشكل من عدد من الخبراء والاستشاريين والمختصين في العلاقات العامة ومجالاتها، وتكمن أهمية إدارة العلاقات العامة كونها هي الوجه المشرق للمنظمة خارجيا وداخليا وهي التي تعنى في تنظيم حملات العلاقات العامة وترسم الخطط والتكتيكات الاستراتيجية لبناء سمعة جيدة وصورة ذهنية متميزة للمنظمة, وبناء علاقة مفيدة مع أصحاب المصلحة وكسب ثقة الجمهور الداخلي والخارجي.

ومع تطور وتنوع مهام عمل وإجراءات إدارة العلاقات العامة فان مهمة إدارة الأزمات اصبحت من المهام الرئيسة التي تقوم بها إدارات العلاقات العامة في المنظمات، وذلك للتعامل مع الأزمات وإعطاء المعلومات والبيانات اللازمة لوسائل الاعلام ولأصحاب المصلحة داخليا وخارجياً وبناء علاقة وقناة تواصل بين المنظمة والجمهور لاحتواءه في وقت الأزمات، وهذه العلاقة اذا ما بنيت على المصداقية والثقة والمعلومات الصحيحة والشفافة مع الاحترافية في التحفظ على المعلومات السرية فإن إدارة العلاقات العامة سوف تكسب الجمهور وتقي المنظمة من الأخطار والأزمات والكوارث وسوف تكون قادرة على الاستفادة من الازمات حال حدوثها ومهيأة لجعل من الأزمة فرصة لكسب ثقة الجمهور وأصحاب المصلحة وتعزيز ولائهم وبناء سمعة ورسم صورة ذهنية مميزة وسمعة ايجابية للمنظمة.

وللتأكيد على أهمية مجال العلاقات العامة في وقتنا الحالي تقوم الأجهزة الحكومية والمؤسسات والشركات بالمشاركة لتنظيم منتديات وملتقيات وندوات علمية مختصة في العلاقات العامة، وقد استضافت الهيئة الملكية في الجبيل مؤخرا الملتقى الرابع للجمعية السعودية للعلاقات العامة والإعلان «سابرا» بعنوان «العلاقات العامة والأزمات .. الأدوار الاستراتيجية»، وقد أقيم هذا الملتقى لمدة يومين مع ثلة من المستشارين والأكاديميين والمختصين في ادارة العلاقات العامة والاعلام وقد غطت جلسات الملتقى الستة أهم المحاور في إدارة الأزمات ودار النقاش حول اهم المواضيع والممارسات والتجارب السابقة في إدارة الأزمات مع مشاركة بعض التجارب الحية في إدارة العلاقات العامة للأزمات والكوارث الطبيعية وتناولت عدد من النماذج والحالات الدراسية في إدارة الأزمات وقدمت توصيات لإدارات العلاقات العامة للرقي بها للمستوى المطلوب من الاحترافية.

• اخصائي العلاقات العامة والإعلام
جامعة شقراء

التعليقات

اترك تعليق

*