بمشاركة 400 دار نشر على شاطئ ابحر الجنوبية

• عبدالله الينبعاوي ـ أنباء / جدة :

يفتتح صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة مساء اليوم الاربعاء فعاليات «المعرض الدولي الرابع للكتاب»، الذي تحتضنه محافظة جدة في الموقع المخصص له على شاطئ أبحر الجنوبية، ويستمر حتى الخامس من يناير المقبل، بمشاركة دور نشر خارجية وداخلية وصل عددها إلى 400 دار‪.‬

ومنحت اللجنة المنظمة العليا لمعرض الكتاب، التي يرأسها محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد، هويةً للمعرض تحت عنوان «الكتاب … تسامح وسلام» وهو العنوان الذي يأتي متوائما مع متطلبات الثقافة الانية التي فرضتها متغيرات الحياة ليكون الكتاب منطلقا للتسامح بين المجتمعات وافضل الوسائل لنشر المعرفة والوعي.

وسيكرم الأمير خالد الفيصل، بحضور الأمير مشعل بن ماجد، ووزير الاعلام الدكتور عواد العواد، خمسة من رواد الاعلام والثقافة والإذاعة والصحافة السعودية، وذلك تقديرا لما قدموه خلال مسيرتهم المهنية وهم الدكتور حسين نجَّار احد أوائل الإعلاميين والمذيعين السعوديين، وحمد القاضي الكاتب والإعلامي والمُحاوِر التلفزيوني، وخالد المالك الصحفي والكاتب ورئيس تحرير صحيفة «الجزيرة» السعودية، وعبدالله راجح أحد عمالقة وأشهر مذيعي الإذاعة السعودية في بداياتها، ونوال بخش أول امرأه تلتحق بإذاعة الرياض منذ إنشائها وأول مذيعه سعودية تُطِلُّ على شاشة تلفزيون المملكة‪.‬

وحرصت اللجنة المشرفة على معرض الكتاب، والتي يرأسها المشرف العام على وكالة وزارة الاعلام للشؤون الثقافية عبدالله الكناني، على تنوع الفعاليات اليومية بإقامة الندوات الثقافية، والمحاضرات العلمية، بالإضافة الى توفير ستة منصات خاصه لتوقيع الكتب واتاحة الفرصة للزوار للالتقاء مع المؤلفين وأخذ تواقيعهم على مؤلفاتهم، في ظل الاقبال الكبير الذي يشهده المعرض من قبل زوار مدينة جده.

وحظيت «ثقافة الطفل» بمختلف مراحله العمرية باهتمام خاص، بناء على نتائج الدراسات التحليلية التي قامت بها اللجنة المنظمة في الاعوام السابقة، بإدراجها في برنامج المعرض لهذا العام أكثر من 55 فلم وثائقي للأطفال ومسرحيات تعرض لمدة يومين صممت بعناية لتكون جاذبة لحضور الطفل مع أسرته واستمتاعهم جميعاً‪.‬

كما يشهد معرض الكتاب في جدة لأول مرة هذا العام مشاركة عربية ودولية بتواجد معرض التراث اليمني ومعرض التراث الأردني ومعرض التراث الفلسطيني ومعرض فوتوغرافي لجمهورية المكسيك واخر للولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة الى العروض الفلكلورية لعدد من الدول العربية.

من جانبه ثمن الكناني اهتمام ومتابعة رئيس اللجنة المنظمة العليا الأمير مشعل بن ماجد ووزير الإعلام الدكتور عواد العواد، معتبراً ذلك أحد أهم الركائز الداعمة لاستمرار إقامة المعرض ونجاحه، مضيفاً تمكن المعرض في عامه الرابع من إن يحجز له مكانة عالمية جعلت دور النشر تتهافت من أجل المشاركة فيه، مستشهدا بمشاركة عدد من الدول العربية والأجنبية التي رأت في المعرض ساحة فكرية وثقافية تمكنهم من عرض ثقافاتهم بكل رحابة صدر.

ووعد الكناني زوار المعرض بأنهم سيجدون متعة معرفيه وثقافية متنوعه، تثري تجاربهم وتغطي جميع رغباتهم المعرفية، متمنياً أن يتكلل جهد العاملين في كافة اللجان برضا واستحسان ضيوف المعرض.

التعليقات

اترك تعليق

*