خلال رعاية سموه حفل الطلاب المتفوقين بتعليم عسير

• أنباء / عسير :

أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، أن أبناء وبنات الوطن هم عماده وبناة مستقبله، وهم الاستثمار الحقيقي، ويجب أن يولوا عناية بالغة ليكونوا على مستوى عال من الوعي والإدراك، والعلم، ليواجهوا متغيرات العصر ويحققوا طموحات أمتهم، ولفت سموه إلى أن العناية بالمتفوقين وتكريمهم ودعمهم واجب وطني، وبادرة يجب على الجميع العناية بها لدفع عجلة التنافس والإشادة بالتميز والمتميزين وحثهم على بذل المزيد من العطاء، فيما قدم سمو الأمير فيصل بن خالد شكره وتقديره لمدير عام التعليم في المنطقة جلوي آل كركمان، ومنسوبي ومنسوبات الإدارة العامة لقاء جهودهم، متمنيا للجميع التوفيق في وطن الخير والعطاء بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله، اللذان يسعيان لنهضة الوطن وتقدمه.

جاء ذلك خلال رعاية سموه أمس «الأربعاء» لحفل تكريم 495 متفوقا ومتميزا سلوكيا في الإدارة العامة للتعليم بمنطقة عسير، وتضمن مسيرة للطلاب المتفوقين، وفيلم «حديث القمة» من إعداد إدارة التوجيه والإرشاد، فيما قدم عدد من طلاب المنطقة أوبريتا وطنيا بعنوان «همم وقمم».

من جهته رفع مدير عام التعليم جلوي آل كركمان في كلمة له بهذه المناسبة، شكره وتقديره لسمو أمير منطقة عسير، على دعمه الدائم لبرامج التعليم، وعنايته الخاصة بالمتفوقين والمتميزين من الطلاب، مشيرا إلى أن هذه الرعاية الكريمة إنما هي دليل على هذا الدعم الذي يأتي امتدادا لما يحظى به قطاع التعليم في هذا الجزء الغالي من الوطن من لدن القيادة الرشيدة، ومن سمو أمير المنطقة ،التي بات أثرها واضح بدليل النجاحات التي تتحقق يوما بعد آخر على مستوى الوطن، فلا يكاد تمر مناسبة وطنية للتعليم إلا وأبناء تعليم عسير يتسنمون المراتب العليا فيها.

وأضاف آل كركمان : «إن العدد الكبير من المكرمين هذا اليوم الذي يلامس 500 طالب ومثلهم في تعليم البنات ما هو إلا نتاج هذا الدعم والمساندة من قبل قادة البلاد الذين يقودون مشروع التحول الوطني، وتنمية الإنسان من خلال الاستثمار في التعليم باعتباره محركا للتنمية، وأداة رئيسة من أدوات التحول، لافتا إلى أن تعليم المنطقة يسعى لإحداث نقلة نوعية في تعلم الطلاب والطالبات، بحيث ينتقل التركيز فيها إلى نقاط القوة بدلا من نقاط الضعف، وإلى التطور الإيجابي في المجال العاطفي والاجتماعي والأكاديمي بدلا من الاختبارات كمقياس وحيد للأداء، بالإضافة إلى الاستمرار في غرس مفاهيم الولاء والانتماء للوطن وقيادته، وتعزيز الطلاب وصون أفكارهم ليكونوا قادرين على الذب عن دينهم ووطنهم ومقدراتهم».

وشهد الاحتفال أيضا كلمة للطلاب المتفوقين ألقاها نيابة عنهم الطالب خالد محمد الشهري، شكر من خلالها راعي الحفل على دعمه الكبير، ولتعليم المنطقة على تقدير جهودهم وتحفيزهم، ولمعلميهم وأولياء أمورهم الذين كان لهم أبلغ الأثر في الأخذ بأيديهم إلى منصات التتويج، فيما تشرف الطلاب المشاركون في الاحتفال بالسلام على سمو أمير المنطقة.

وفي الختام قدم مدير عام التعليم جلوي آل كركمان هدية تذكارية لسمو الأمير فيصل بن خالد لقاء رعايته وتشريفه للاحتفال، كما جرى تكريم شركة دهانات الجزيرة لقاء رعايتها لبرامج التكريم.

التعليقات

اترك تعليق

*