خلال استقبال سموه لمدير هيئة السياحة والتراث الوطني بالرياض

• أنباء / الرياض :

دعا صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض بالنيابة، المستثمرين إلى الدخول بقوة في الاستثمار في قطاع الإيواء السياحي بالمنطقة، حيث أن منطقة الرياض تضم أكثر من 40 ألف غرفة فندقية؛ مما يرشحها إلى أن تكون أكبر منطقة في المملكة في إقامة المؤتمرات والمعارض الدولية والمحلية، بجانب ما تحويه مدن ومحافظات منطقة الرياض من المواقع السياحية والأثرية والتراثية الهامة.

وأشاد سموه بدعم وتنظيم الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة الرياض لإقامة عدد كبير من الفعاليات السياحية المنوعة في مدن ومحافظات المنطقة، إضافة إلى الندوات التي تجمع المستثمرين بصناع السياحة والفنادق ومنشآت الإيواء السياحي وشركات الحجز ومنظمي الرحلات، مؤكداً على أهمية مشاركة محافظات المنطقة في البرامج والفعاليات السياحية، وضرورة تشغيل المواقع السياحية بشكل دائم خلال العام، واستثمارها بما يسهم في توفير المزيد من فرص العمل للأفراد والأسر المنتجة والحرفيين.

وجاء ذلك خلال استقبال صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض بالنيابة، بمكتب سموه بقصر الحكم أمس الأول، المهندس عبدالعزيز آل حسن مدير الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة الرياض، والذي قدم للسلام على سموه، كما استعرض مشروعات وفعاليات ومهرجانات الهيئة بالمنطقة وأبرز البرامج والاستراتيجيات.

كما ثمن سمو أمير منطقة الرياض بالنيابة، جهود سياحة الرياض في تسويق المنطقة، لا سيما فيما تعقده من ندوات تجمع فيها المستثمرين بصناع السياحة والفنادق ومنشآت الإيواء السياحي وشركات الحجز ومنظمي الرحلات، ودورها في التعريف بالمسارات السياحية بالمنطقة وتطويرها مع الشركاء من القطاعات الحكومية وما تقوم به من برامج ومشاريع حالية ومستقبلية والمسارات السياحية للمنطقة لدعم وتعزيز المواطنة والانتماء لهذا الوطن المعطاء، مؤكداً على أهمية السياحة وبرامجها المختلفة في دعم الاقتصاد الوطني، وأيضاً أهمية تعزيز البعد الحضاري للمملكة في البرامج والأنشطة السياحية.

من جهته، صرح المهندس عبدالعزيز آل حسن مدير الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة الرياض، أنه قدم لسمو أمير منطقة الرياض بالنيابة شرحاتً مبسطاً عن انجازات الهيئة بالمنطقة، والخدمات السياحية المقدمة في العاصمة والمحافظات والمواقع الأثرية والتراثية التي تزخر بها المنطقة إضافة إلى الفعاليات التي ينظمها ويدعمها فرع الهيئة ومضمونها الثقافي والترفيهي.

وقال آل حسن : «تم الترخيص لعدد 49 مرفق للإيواء السياحي في منطقة الرياض خلال الشهور الثلاث الماضية من هذا العام 2018، فيما تضم المنطقة أكثر من 40 ألف وحدة سكنية (غرف فنادق وشقق مفروشة). وقد تم الترخيص خلال العام الماضي من قبل فرع هيئة السياحة بالمنطقة لـ 1407 منشأة للإيواء السياحي من فنادق وشقق فندقية ووحدات سكنية وغيرها».

وأضاف : «شهدت منشآت الإيواء السياحي في الرياض خلال موسم الصيف الحالي نسب إشغال مرتفعة، سواء الفنادق أو الشقق الفندقية أو الوحدات السكنية المفروشة في العاصمة الرياض وكذلك مدن ومحافظات المنطقة، مشيراً إلى أن هذا الحراك السياحي أسهم فيه إقامة عدد كبير من المهرجانات والفعاليات السياحية بموسم الصيف والإجازة المدرسية والأعياد في مختلف المدن والمحافظات والتي أطلقها شركاء مجلس التنمية السياحية بالمنطقة وتتضمن فعاليات متنوعة وبرامج تتوجه لجميع فئات المجتمع لتناسب كافة الشرائح وبخاصة الشباب والعائلات».

التعليقات

اترك تعليق

*