بأشكال ترمز لسماحة الدين الإسلامي

• أنباء / الدمام :

قدمت الفنانة التشكيلية رجاء الشافعي في معرضها الشخصي الأول «مقامات» الذي احتضنته جمعية الثقافة والفنون بالدمام 34 عمل فني أعتمد في الدرجة الأولى على ثيمة الخط العربي.

وعن المعرض الذي انطلق يوم الخميس ويستمر حتى الاثنين المقبل، ذكرت الفنانة رجاء الشافعي بأن سر تعلقها بهذا اللون من الفنون هو عشقها للخط العربي الذي جعلها تدرس طريقة رسم الخطوط خصوصا الثلث والديواني.

وقالت : «أحاول من خلال معرضي الشخصي الأول أن أقدم خلاصة تجربة امتدت لقرابة العشرين سنة شاركت فيها بمجموعة من المعارض الجماعية، كنت خلالها اتسأل عن السر في بقاء لوحات الخط العربي بدون ألوان، حيث يعتمد الخطاطون على استخدام الحبر الأسود على القطع البيضاء في أغلب الأحيان».

وأضافت : «بعد تركيزي على دراسة بعض تقنيات الخطوط خصوصا الثلث والديواني بدأت في العمل على رسم وخط لوحات المعرض، حيث وجدت بأن تلوين اللوحة يعطي الاحساس بأن هناك روح بثت فيها أو دماء ضخت في شرايينها، ما شجعني على الاستمرار في هذا الخط، معتمدة على الكولاج في تشكيل مجموعة اللوحات مع تكرار الثيمات والقطع التي اعطتني مساحة حرية كبيرة استطيع أن اتحرك واللون فيها».

وبإعتبار أن الخط هو الرمز للهوية العربية والإسلامية قالت الشافعي : «بأنها عمدت لإدخال بعض الثيمات التشكيلية الشرقية على بعض اللوحات الخطية ومنها الهلال وما يعنيه للمسلمين، إضافة لقبب المساجد بأشكال ترمز لسماحة الدين الإسلامي.

وأوضحت مشرفة الفنون التشكيلية والخط العربية الفنانة يثرب الصدير أن المعرض غلب فيه تطويع الخطوط العربية كجانب جمالي مع إدخالات زخرفية تم دمجها بثيمات متعددة من خلال العديد من الوسائط التي أضفت جمالاً وبعداً أخر للوحات، إلى جانب الوحدات الزخرفية بلغ على مجموعة من اللوحات الثيمة الهندسية في وحدات المآذن وقباب المساجد إلى جانب كلمات لفظ الجلالة بتنوعاتها الزخرفية، بينما غلب على الأخرى جماليات الحرف المفرد بتداخلاته مع النقطة والخطوط والوحدة الزخرفية التي أضفت على اللوحة أصالة وعلى الحروف رونقاً متجدداً  وقيمة بصرية مختلفة، ويخرج المعرض على المتلقي بعنوان مقامات وهي جزء من أشكال الصوت الموسيقى ليضفي بعداً أخر من التخيلات لمقامات الحرف الممتد في المآذن والتلاوة في دمج جمالي افتراضي بين الصوت والصورة والحرف.

يذكر بأن الفنانة رجاء الشافعي سبق وأن شاركت في العديد من المعارض الجماعية داخل وخارج المملكة منذ العام 1998م، وحصلت على المركز الثاني في معرض المسابقة السنوية للفنون التشكيلية 1424هـ، والمركز الاول في المعرض العالم للمنطقة لنفس العام، والمركز الرابع في معرض «القدس» المقام بجمعية الثقافة والفنون بالمدينة المنورة عام 1430هـ، والجائزة العاشرة في المعرض السادس للفنانات التشكيليات عام 1436هـ، ولديها أعمال مقتناه من وزارة الثقافة والإعلام وأفراد من داخل وخارج المملكة.

التعليقات

اترك تعليق

*