البحث لازال مستمراً وذوه يناشدون بمساعدتهم في العثور عليه

• هادي حكمي ـ أنباء / جازان :

13 يوماً على اختفاء غريق شاطئ رأس الطرفة بمنطقة جازان الصياد عبدالله المنقري رغم العمليات المكثفة من قبل فرق البحث والإنقاذ بحرس الحدود والفرق التطوعية والتي بذلت كافة امكانياتها من أجل العثور علية.

في الوقت الذي يواصل الغواصين بمسانده من حرس الحدود والطيران العمودي عمليات البحث وتم مسح شواطئ جازان ومشطت كافة الجزر الا انهم لم يجدوا له على أي أثر سواء عثورهم على شباك الغريق في عمق الماء مما أصاب الجميع بالحيرة وأصبحت حادثة اختفائه لغزاً محيراً لا نستطيع حله.

ووصف الصياد عثمان الحكمي حادثة الغرق قائلاً : «كنا ننصب الشباك وكان الغريق يرتدي ثوباً وقام بالدخول للشاطئ وكان معه أثنين من أصدقاءه ينصبون معه الشباك ولكن فجاه داهمتهم الأمواج نتيجة للرياح الشديدة».

إلى ذلك أشار شقيق الغريق إبراهيم عثمان منقري إلى ان شقيقة الغريق اختفي منذ 13 يوماً ولازال مصيره مجهولاً وفي علم الغيب رغم انهم استنفذوا كل طاقاتهم وطرقوا كل الأبواب والسبل في البحث عنه والجهات الحكومية ذات العلاقة لازالت تواصل البحث عنة كذلك الفرق التطوعية وربما يكون هناك سر في اختفائه داخل المياه وخصوصًا أن في يوم الحادث كانت هناك دوامات شديدة في عرض البحر، مؤكداً أن الفرق التطوعية عثرت على شباك شقيقة في عمق الماء ولكن لم يجدو له أي أثر.

مجددا مناشدًته للمسؤولين وذوي الخبرة والاختصاص في أنحاء السعودية في مساعدتهم في البحث عن شقيقة.

ووصف أحد الغواصين المشاركين في عملية البحث اللحظات التي قضاها داخل المياه بعمق 50 قدمًا بأنها عبارة عن تيارات يصعب التحرك فيها وتطبيق خطط الغوص في الإنقاذ.

وطالب عبدالله المنقري ابن شقيق الغريق من الجهات ذات العلاقة التدخل السريع المكثف لإيجاد عمه خاصة وانه قد مر على فقدانه 13 يوماً ولم يعثر عليه حتى اللحظة، مشيراً إلى أن العثور على شبك الفقيد يجزم انه على احد شواطىء جازان مما يتطلب البحث عنه على الشواطئ بشكل دقيق من الموسم إلى الشقيق.

مناشداً في رسالة مؤلمة الجميع بمواصلة البحث عن عمه ومساعدتهم في العثور عليه وذلك احتسابا لوجه الله، وسأل الله ان يبارك فيهم ويعينهم ويكتب لهم الأجر بأضعاف مضاعفة.

وتقدم شيخ قبيلة المناقرة أصالة عن نفسه ونيابة عن أخوة وأبناء المفقود وذويه بالشكر للمتطوعين من فرق وأفراد على ما يبذلوه من جهد في البحث وترك ارتباطاتهم الخاصة ومناسباتهم العائلية وبالبعض منهم أخذ إذن من عمله ليستطيع المشاركة معنا، وايضآ البعض تحملوا عناء الطريق ووعورته وتحملوا بعض المصاريف المادية واستئجار قوارب للبحث على حسابهم الخاص دون أن يوضح لنا ذلك.

وأضاف : «هناك من قدموا وشاركوا من خارج المنطقة وكل هذا وذاك أن دل على شيء فإنما يدل على المعدن الطيب الأصيل لأبناء مملكتنا الحبيبة، سائلاً المولى عز وجل ان لا يري أحداً مكروه في عزيز لديه».

راجياً من المستمرين في البحث التركيز على الصخور والأماكن التي تكثر بها مخلفات قوارب الصيادين مثل الموجودة شمال كورنيش المضايا وملاحظة أي أجسام غريبة تكون مدفونة تحت الرمل، مؤكداً أن الأمل في الله ثم في الجميع ان يتم العثور على المفقود في القريب العاجل، وجزاء الله الجميع كل خير الجزاء.

التعليقات

6 تعليقات


  1. بن هبة
    أغسطس 30, 2018

    سبق وسقط احد افراد حرس الحدود اثنا طلعة دورية وفقد الى الآن لم يتم العثور عليه . هذا من مدة طويلة جدا وهو من ابناء ابو عريش على ما اظن . الله يجبر قلوب اهلهم ويخلف عليهم


    • ابوحسام العامري
      أغسطس 30, 2018

      اظنه شقيق الاخ الزميل عبده رفاعي


    • Aamri323@gmail.com
      أغسطس 30, 2018

      شقيق الاخ عبده رفاعي


  2. متعب بن عبدالله
    أغسطس 30, 2018

    اختفاء مفاجئ وغريب ولايزال البحث عنه جاري يوميا من قبل الفرق التطوعية .. وامن السواحل لكشف سر اختفاءة .


  3. الزكري
    أغسطس 30, 2018

    نسأل الله العلي القدير ان يعود العم عبدالله منقري الى اهله سالما معافا


  4. بنت القرية
    أغسطس 30, 2018

    جهود الشباب والمتطوعين واضحة جزاهم الله كل خير ونناشد المسؤولين في حرس الحدود ان يبذلوا كل الجهود الممكنة وهم بفضل الله ثم بفضل الملك وولي العهد لديهم كل الامكانيات فساعدوا اهل المفقود وضاعفوا الجهد

اترك تعليق

*