الكشاف بكى فرحاً بتلك الدعوات وهي تأتي في أعظم أيام السنة

• مبارك الدوسري ـ أنباء / منى :

تفاجئ كشاف يعمل بالميدان في المشاعر المقدسة ضمن المتطوعين في معسكرات الخدمة العامة التي تُقيمها جمعية الكشافة العربية السعودية، بحاج كبير في السن كان يدفعه على عربه، يطلب منه أن يتوقف، ويوجهه ناحية القبلة، ليبدأ بالدعاء، والتضرع إلى الله، حتى امتزجت دموعه بلحيته.

يقول الكشاف عبدالعزيز بن مقرن المقرن : «أخذت الحاج من مركز الإرشاد لتوصيله الى مقر حملته، قدمت له بالطريق بعض الخدمات البسيطة كالماء أو تظليل رأسه بالشمسية، لا تفاجئ به يطلب مني ان اتوقف واوجهه ناحية القبلة، ليبدأ بالدعاء لخادم الحرمين الشريفين ولأبناء المملكة على ما يقدمون من خدمات كبيرة للحاج، ثم سألني عن اسمي، ليبدأ بالدعاء لي ولوالدي، لأبدأ أنا بالتأثر وابدأ بالبكاء فرحاً بتلك الدعوات وهي تأتي في أعظم أيام السنة حيث تتنزل الرحمات ويباهي الله ملائكته بضيوفه الذين يفدون شعثاً غبراً من كل فج عميق، من حاج يرجو رحمة ربه ومخافة عذابه بأبصار متذلله وعنق متطلع إلى السماء».

التعليقات

اترك تعليق

*