أنصت وتفاعل الحضور من الجنسين بجماليات وفنون الشاعرين

• عبدالله الدوسي ـ أنباء / الباحة :

أحيا الشاعران الكبيران، الأستاذ الدكتور عبدالرزاق بن حمود الفقيه الزهراني، أستاذ علم الاجتماع بجامعة الإمام (سابقا)،وحسن بن محمد الزهراني رئيس النادي الأدبي بالباجة، الأمسية الشعرية الاستثنائية، التي أقيمت على مسرح لجنة التنمية في سوق ربوع قريش بالأطاولة، مساء الثلاثاء 11 ذي القعدة 1439هـ، ضمن فعاليات مهرجان الأطاولة التراثي الرابع، المقام برعاية كريمة من سمو أمير منطقة الباحة.

وقد أدار الأمسية الإعلامي بخيت طالع الزهراني، حيث رحب بفارسي الأمسية، ثم ألقى ـ بداية ـ الشاعر صالح العطيف قصيدة ترحيبية بشاعري الأمسية، ممتدحا إياهما كوجهين بارزين من رجالات الجعفر.

بعد ذلك افتتح الشاعر د . عبدالرزاق ليل القصيد والشعر بقصيدة عن سوق الربوع، مستعيدا ذكريات أيام خوالٍ في ذروة نشاطات السوق قبل أربعة عقود، ثم أنشد قصيدة جميلة عدد فيها مآثر قائد الأمة، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ ملك الحزم والعزم ـ حفظه الله.

بعدها ترنم الشاعر حسن الزهراني بقصيدين جميلتين عن سوق الربوع، وعن النساء، كان قد ضمنها ديوانه الشعري «تماثل».

ثم مضى مساء الشعر ينسج خيوطه، قلائد من بديع الشعر أمام الجمهور، الذي احتشد من الجنسين، منصتا ومتفاعلا بجماليات وفنون الشاعرين، في مساء كان قد حظي بهتان من المطر، تأجلت بسبه الأمسية المقامة في الهواء الطلق، مما كان مقررا لها بعد صلاة المغرب، إلى ما بعد صلاة العشاء.

ومن بين ما شنف بها الشاعر د. عبد الرزاق، أسماع الحاضرين من بديع نظمه، قصيدة رثاء عن رجل الأعمال وابن قرية القسمة المرحوم حسن الخرش، ثم قرأ نصوصا شعرية أخرى في براءة الأطفال، وفي الحكمة والفخر.

وفي المقابل طرب جمهور الأمسية لجملة من النصوص الشعرية الماتعة، للشاعر حسن الزهراني، كقصيدة هُزم الهلال، والسلام، وتمتمات الخزامى، وخردلة.

وفي نهاية الأمسية أهدى البرفسور د. عبدالرزاق، جمهور الأمسية نسخا من كتابيه اللذين كان أدبي الباحة قد طبعهما، «الفصاحة في منطقة الباحة» وهو كتاب معجم و«في موكب الحياة» مجموعة مقالات.

ثم قدّم الشاعران شكرهما و تقديرهما للجنة المنظمة، وللجنة التنمية الاجتماعية بالأطاولة، وشركة ربوع طيبة لتنظيم المهرجانات، و عبّرا عن سعادتهما بما شاهداه من نجاح منقطع النظير في المهرجان وفعالياته، وخاصة ما يميزه من تغطية إعلامية، وتنوع في الفعاليات، ما جعل المهرجان صاحب جذب واسع على مستوى المنطقة، وتمنيا التوفيق للجميع في الأعوام القادمة.

التعليقات

اترك تعليق

*