استشهد نتيجة تبادل إطلاق النار مع 3 إرهابيين بنقطة ضبط أمني بالقصيم

• واس / بريدة :

نقل صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، تعازي ومواساة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ـ حفظهما الله ـ، لوالد رجل الأمن الشهيد الرقيب أول سليمان بن عبدالعزيز العبداللطيف الذي انتقل إلى رحمة الله نتيجة لتبادل لإطلاق النار بين رجال الأمن وثلاثة إرهابيين في إحدى نقاط الضبط الأمني بمنطقة القصيم.

جاء ذلك خلال زيارة العزاء والمواساة التي قام بها سمو وزير الداخلية لوالد الشهيد في منزله ببريدة مساء أمس، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم.

وسأل سموه الله العلي القدير أن يتغمد الشهيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، مؤكداً سموه أن الشهيد سليمان شهيد الدين والوطن.

وقال سموه : «إن حكومة خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ ماضية في جهودها لمكافحة التطرّف ومواجهة الإرهاب والتهديدات الأمنية والقضاء على مسبباتها».

وأضاف سموه : «إن هذه الأعمال الإرهابية الجبانة التي تستهدف أمن الوطن واستقراره لن تثني رجال الأمن عن أداء واجباتهم للمحافظة على الأمن والاستقرار، وإنما تزيد من إصرارهم على التصدي لكل من تسول له نفسه المساس بالأمن».

من جانبه، أعرب والد الشهيد عن شكره وتقديره للقيادة الرشيدة، مؤكداً أن مواساة القيادة في فقيدهم لها بالغ الأثر في تخفيف مصابهم.

التعليقات

اترك تعليق

*