• مريم الشرواني

لنفسي التي ارهقها السهر، ولعيوني التي غزتها الهالات برغم بريق جمالها وكثافة اهدابها ،، حتى كُدت لا افرق بين الرمش والهال .. !!

لوحدتي وبؤسي ،، لتوحدي وانعزالي ،، لزاوية غرفتي ،، وتواضع تسريحتي، لكل الاشياء التي تنسب الي ،،

إلى متى والحال في انحطاط دائم ؟؟؟

ايُعقل من فتاة مثلي لاتُجيد التغلب على نفسها ؟؟

اشُعر وكأن العالم لا مكان لي فيه سوى غرفتي وهاتفي المتنقل ..!

في كُل مره اُمارس التحدي مع ذاتي …، واُحاول ان أُحارب كل مايقلقني …

ولكن هذه المره انا اعترف اني سئمت من كل شي .. بل من كل ماهو حولي.

لا كمال لي بدون حبيبي؟ ولاسعادة لي بدون حبيبي !!!

اعتزلت كل مايجعلني ابدو شاحبة الوجه، متصنعة الابتسامة ..، اراني في كل مره اعود إلى كل شيء ينمو منه الحزن ويكبر !!! إلى قلبي الذي ينبض الماً .. الم تعلم أنك تؤذيني !!! تؤذيني الطريقه التي تتشبث بها بكل ما يعكر صفو مزاجي.

لقد اطلتُ الحديث معك ايتُها النفس .. !! وانتِ من اصحاب قليلة الكلام وعاشقة السكوت !

إلى ساعاتي التي لم اعطيها حقها من الراح’ ! اعتذر لك وكأن الحال يسعدني !

إلى سريري أعلم اني صديقة سيئه جداً .. وان لا أحد يفهم طريقة حزني إلى الآن غيرك !!

ممنونه لنفسي برغم حزني وقلة ظهوري ولا أحد يستطيع طرق باب غرفتي ويسأل كيف الحال !!!

رُبما هذا شيء يجعلني غامضة واعيش عالم الخاص ب غرفتي بكل اتقاااااان .. !

احببتُ الحزن فيك واحببتُ شكلي بعدك ولا اريد الا ان اكون معك مهما كلفني ذلك ،،؟

حزينة جداً لكل مايحدث معي تاره ،، وحزينةٌ لاني اعيش الشباب وقد حدث معي كل ذلك .. !

حزينة جداً ولا أعلم ماذا كتبتُ آنفاً .. !

إلى نفسي …. !

التعليقات

4 تعليقات


  1. هيون
    يوليو 17, 2018

    صديقتي 💔 جبر لله. قلبك


  2. مجلي كريري
    يوليو 17, 2018

    الاخت مريم
    لا استطيع وصف روعة كلماتك رغم الحزن الذي يكتنفها
    لكن ما تحتويه حروف كلمات ابلغ من ان نستطيع وصف مافيها وتعنيه


    • سلمى
      يوليو 19, 2018

      لايؤلم الجرح الا من به المُ.


  3. عائشه شوك
    أكتوبر 19, 2018

    جبر الله قلبك وقلب كل من ذاق ألم الفراق والغدر

اترك تعليق

*