استعرض خلالها سيرة الأديب الراحل غازي القصيبي

• أنباء / تبوك :

انطلقت بمقر النادي الثقافي الأدبي بمنطقة تبوك أمس الأول، فعاليات «الخيمة الرمضانية»، التي ينظمها النادي ضمن أنشطته الأدبية والثقافية في شهر رمضان المبارك، وتستمر لمدة 15 يوماً تتخللها العديد من الحوارات واللقاءات والأمسيات الأدبية، وعروض الأفلام الوثائقية والتثقيفية.

وبدأت الفعاليات التي أقيمت بحضور رئيس النادي الدكتور نايف الجهني وعدد من المهتمين بالحراك الثقافي بالمنطقة, بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، عقبها قدم عدد من الأطفال أنشودة بعنوان «نور هلالك يا رمضان», بعد ذلك استعرض النادي سيرة الأديب الراحل الدكتور غازي القصيبي ـ رحمه الله ـ، وما تركه في كل زاوية من زوايا الوطن من بصمة في عدد من المجالات، وإثرائه بأكثر من 60 مؤلف في الشعر والأدب والإدارة، بعدها شاهد الجميع فلماً وثائقياً من إعداد الشاعرة هناء العرادي عن محطات الراحل غازي القصيبي.

وتم تخصيص معرضاً بمؤلفات الأديب الراحل غازي القصيبي بالإضافة لاستعراض جانب من سيرته الأدبية وتقديم لوحة انشادية بهذه المناسبة تحت عنوان «حواء العظيمة» من كلمات الشاعر الراحل القصيبي وأداء المنشد خالد الحارثي.

بعد ذلك شارك المهندس ممدوح شلال العنزي وعميدة الكلية التقنية للبنات بمنطقة تبوك هيفاء الصقر، في الحوار المفتوح الذي تناول محاور متعددة عن مجلس شباب منطقة تبوك الذي اعتمد اللائحة التنظيمية له صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز أمير منطقة تبوك، كما وجه سموه بسرعة انطلاق هذا المجلس وإنهاء التنظيمات واللوائح الخاصة به.

وتناول المهندس العنزي ما يتطلع له الشباب والفتيات ليكون المجلس جهة راعية للأعمال التي يقومون بها، ويجدون التوجيه الصحيح للمبادرات والتدريب على الأعمال التطوعية واكتشاف المواهب والقدرات وتطويرها من خلال التدريب واكتساب الخبرات وفق مظلة رسمية، مشيراً إلى أن المجلس أيضاً يريد من الشباب والفتيات أن يكون لديهم معرفة وفهم باحتياج الشباب وخبراته واهتماماته ورغباته.

من جانبها أكدت عميدة الكلية أهمية استعداد الشباب والفتيات لخدمة الوطن، وذلك بالجد والاجتهاد بعيداً عن الأهداف الشخصية والفردية، ليكونوا فريق عمل واحد، إضافة إلى التوجيه واحتوى الأخطاء والاستفادة من مجالس الشباب في مناطق المملكة لاختصار الوقت والجهد لتنظيم العمل داخل المجلس، داعية إلى إشراك القطاع الخاص في دعم أعمال المجلس ليكون شريك في النجاح.

وفي ختام الأمسية أعلن النادي الأدبي أسماء الفائزين في المسابقة الرمضانية لهذا العام، التي شارك فيها أكثر من 160 مشارك ومشاركة من داخل المملكة وخارجها، شكلت نسبة مشاركة أبناء منطقة تبوك 70 %، كما تم السحب على جوائز للحضور قدمها النادي.

التعليقات

اترك تعليق

*