دون حدوث إصابات ولله الحمد

• أنباء / جدة :

يواجه فرد الاطفاء تحديات تفاعلية في تنفيذ مهامه في حماية الأرواح والممتلكات في بعض الحوادث من حيث نوعيتها وتوقيتها ومكان حدوثها كما تؤثر الطاقة المحدثة من الحمل الحراري والسلوك المؤدي للمخاطرة ونقص المعلومات من حيث البلاغ لما يرد للفرق المنتقله للحادث، وتعد حادث الحريق التي حدثت فجر أمس بوسط جدة من ضمن تلك الحوادث التي تجمع العديد من التحديات التي تمكن الدفاع المدني بمحافظة جدة من تجاوزها خلال الساعة الأولى لمباشرته.

وأوضح المتحدث الرسمي للدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة العقيد سعيد سرحا، ان فرق الاطفاء والإنقاذ مدعومة بفرق التدخل والاسناد باشرت فجر يوم أمس حريق اندلع بعدد من المحلات التجارية وسط محافظة جدة، وادى الحادث الى تضرر عدد من المحلات والمكاتب بالادوار العلوية لمبنا مكون من أربعة ادوار مستخدم مكاتب والبعض منها لتخزين البضائع ، وعمدت فرق الاطفاء في بداية المباشرة على البحث على مصدر الحريق وسط كثافة ادخنه تتصاعد من عدة نوافذ ومخارج في البناية ، بينما سارعت فرق الانقاذ على اقتحام المبنى بحثا عن محتجزين بداخله في ضل كثافة الادخنه وتوقيت الحريق الذي يجعل من احتمال وجود محتجزين وارده.

وأضاف : دقائق مرت من بداية المباشرت حتى تمكنت فرق الاطفاء من تحديد مصادر اللهب داخل البناية التي حددت بداخل محلات تجارية بالدور الارضي عملت فرق الانقاذ على فتح الابواب المغلقة باحكام لتسهل لفرق الاطفاء مباشرة اعمالها والوصل لمصدر اللهب.

ومع استمرار عمليات الاطفاء وتمشيط المبنى يتضح ان الحريق منتشر بعدت محلات وممتد للادوار العلوية خاصة في الدور المسروق أو الدور الذي يعلو المحلات، وفي ضل وجود مصادر للهب في الادوار العلوية للبناية المكونة من أربع ادوار عمدت فرق الاطفاء على استخدام البنايات المجاورة وكذلك سيارت السلالم لتوازي في الارتفع مستوى الادوار المشتعله لتباشر عمليات إخماد الحريق، بينما كانت الفرق الارضية قد توغلت في الادوار الاولى للبناية، ولازالت تعمل الفرق في اخماد بعض البؤر التي تصدر بعض الادخنه في اجزاء متفرقة من البناية.

وأكد متحدث الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة انه سيتبع هذا البيان بيان الحاقي اذا دعت الحاجة مع إعلان انتها عمليات الدفاع المدني في الموقع من حيث الإنقاذ والاطفاء وإجراءات التحقيق الأولية.

التعليقات

اترك تعليق

*