لتعزيز مشاركة المدرسة مع الأسرة والمجتمع

• عبير الحكمي ـ أنباء / عسير :

فتتحت مساعدة المدير العام للشؤون التعليمية بتعليم عسير ⁩نورة آل مفرح، أمس الأول اللقاء الأول «بكم نرتقي» الذي أقامته وحدة الشراكة بين الأسرة والمدرسة والمجتمع «ارتقاء»، بقيادة مساعدة مدير الوحدة الدكتورة حنان بامشيع، وبحضور عدد من القيادات التعليمية بالإدارات والمدارس، ومشرفات الشراكة بمكاتب التعليم وأمهات الطالبات، وذلك بمعهد الأمل بالمحالة.

وأوضحت بامشيع أن «ارتقاء» يسعى للمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030م من خلال إشراك الأسرة مع المدرسة للرقي بمستوى الطالب التعليمي وتعزيز شراكة المجتمع من خلال الصلات الفاعلة والتعاون والتكامل بين الأسرة والمدرسة والمجتمع في بناء الأنشطة والبرامج ومتابعتها.

من جهتها أكدت آل مفرح في كلمة لها أن الشراكة بين الأسرة والمجتمع تعد أحد الاستراتيجيات الهامة في تطوير التعليم العام، من خلال رفع مستوى عملية التعليم والتعلم في المدرسة، وتمكين الأسرة والمدرسة من غرس المبادئ الإسلامية وتعزيز المواطنة الصالحة لدى الأبناء، وتحديد واجبات المدرسة تجاه الطلاب مع توفير قنوات اتصال فاعلة بينهما، فيما قدمت شكرها للدكتورة بامشيع لقاء جهودها وتمكنها من تفعيل خطط الشراكة في تعليم المنطقة.

عقب ذلك قدمت مشرفة الشراكة بمكتب المسقي منال اليزيدي، ورقة عمل، للتعريف بوحدة الشراكة وآلية عملها، فيما القت قائدة متوسطة مدينة سلطان الثانية جواهر عفتان كلمة قائدات المدارس المنفذة لحلقات النقاش، تلاها مشاركة طالبات التربية الخاصة ثم عرض مرئي لمنجزات وحدة الشراكة بتعليم عسير، وعرض آخر لمنجزات حلقات النقاش في كلٍ من مدارس أبها وبللحمر وبللسمر ووادي بن هشبل.

واختتم اللقاء بتكريم فوزية حسن عسيري مشرفة الوحدة سابقاً بإدارة التوجيه والإرشاد، ومشرفات ارتقاء وقائدات المدارس المنفذات لحلقات النقاش في المدارس، والمدربات والمنسقات في المدارس.

التعليقات

اترك تعليق

*