بالتعاون مع جهات متعددة

• عبدالله الينبعاوي ـ أنباء / جدة :

لازال صنّاع مواد البناء والمقاولون وملاّك الأراضي البيضاء يعانون من الكساد، فإن توفير وحدة سكنية بسعر جيد لن يكون إلا بتضامن جميع العاملين في القطاع العقاري، وذلك من خلال رضاء المقاول بأقل الأرباح، وقيام صنّاع مواد البناء بتقديم منتجاتهم بأسعار معقولة، وتضامن ملاك الأراضي البيضاء بالتنازل عن جزء من ثمن الأراضي بحيث يصل المنتج العقاري للمواطن وبأقل الأسعار.

حيث أن هذا التضامن سيؤدي إلى إعادة الحراك للسوق العقاري مرة أخرى وتوفير وحدة سكنية تتناسب مع متطلبات مجتمعنا وبسعر جيد.

وتأتي مبادرة (السكن الاقتصادي بجودة عالية) لتحويل الركود العقاري إلى نهضة سكنية تغطي جميع شرائح المجتمع تماشيًا مع مشروع مستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير خالد الفيصل في مبادرة «كيف نكون قدوة؟».

وفي هذا الشأن بدئت أعمال المبادرة التي تقوم على تكاتف المجتمع، وذلك بالتعاون مع عدة جهات منفذة وموردين مواد البناء واصحاب الأراضي والمخططات، حيث ابدى جميع الاطراف المتكاتفة استعدادهم لبدء أعمال هذه المبادرة. وما يساعد على تضامن جميع العاملين في القطاع العقاري أن الجميع مستفيد.

• السكن الإقتصادي :

ومن هذا الإطار انطلقت «رابطة الإعمار» من مؤسسها البروفيسور محمد بن أحمد بصنوي ليتم جمع أكبر شركات المقاولات ذات الخبرة الكبيرة واضخم مصانع مواد البناء تحت سقف واحد، وأصبحت أكبر تكتل لذوي الخبرات في تنفيذ أعمال المقاولات والتطوير العقاري لإنشاء مجمعات سكنية منها الفلل أو الشقق أو الأبراج بمنهجية اقتصادية ذات جودة عالية في العديد من مدن المملكة لتوفير السكن الاقتصادي بما يتوافق مع الامكانيات المادية المختلفة لشرائح المجتمع.

• دراسات مفصلة :

وقد قامت رابطة الأعمار بعمل دراسة مفصلة تؤكد نجاح هذا التكتل في تقليل أسعار الوحدات السكنية حتى وصل سعر عرض الشقق لـ200 ألف ريال بمساحات تصل لـ 170 متر مربع، وسعر الفيلا الدوبلكس الدورين لأقل من 400 ألف ريال بمساحات لا تقل عن 280 متر مربع، وإذا قامت الحكومة بتوفير الأراضي البيضاء بالمجان، بعد عودة مليارات الامتار إلى وزارة العدل، وقامت بتوزيعها على إمارات المناطق وقامت وزارة الاسكان بالإشراف على تكتلات للمقاولين في جميع مناطق المملكة، فهذا سيساعد في بناء المساكن بأقل الأسعار، وسيتراوح بناء المتر المربع ما بين 650 ريال، إلى 750 ريال تسليم مفتاح بحسب دراسة فعلية لواقع السوق المحلي الآن.

التعليقات

اترك تعليق

*