بمشاركة 50 طفلاً وطفلة مقسمين لفئات عمرية محدد

• عبير الحكمي – أنباء / عسير

يواصل فريق «كان ياما» مبادرته التطوعية التي تقف على يد طاقات شبابية يجمعهم التعاون والشغف والعمل الاحترافي الغير ربحي لدعم وتبسيط القيم والرسائل الإيجابية لدى الأطفال من خلال القصة والألوان، وإيجاد فسحة القراءة وإعطاء اللغة جوهرها الحقيقي، وتهدف المبادرة لعرض محتوى مُلهم ومؤثر وإنشاء جيل مثقف قيادي وأكثر وعياً.

وانطلق يوم أمس الجمعة في إيڤنت «نيوم» بعسير والذي ضم مشاركات عدّة من مبدعي المنطقة وخارجها تمثلت في بوثات الرسم والتصوير والتصميم وغيرها وأيضاً ضمّ «الفود ترك» وهي عبارة عن عربات وسيارات متنقلة تحمل صور المأكولات والحلويات والوجبات السريعة.

ومن ضمن المشاركات استقطب فريق «كان ياما» مايقارب 50 طفل وطفلة مقسمين لفئات عمرية محددة تم استقبالهم بفقرة سرد القصة والتي تهدف إلى تعزيز مبدأ التنظيم والترتيب عند الأطفال وعدم ترك البيئة المحيطة به في حالة فوضى وتنتهي الفقرة بطرح اسئلة شيقة حول القصة او ماشابهها، ثم بعد ذلك نقلهم إلى فقرة تلوين الأحداث أو الألغاز واستخراج الحلول منها، وأخيراً نقلهم لفقرة اللعب والمرح المحبوبه لدى الأطفال سواءً حركية أم ذهنية وهي مهمة في استعادة النشاط والحيوية لديهم، وسيستمر الفريق بمشاركته على مدار 3 أيام متتالية.

التعليقات

اترك تعليق

*