تجمع بين الملامح العربية والجمال الأوروبي

• أنباء / متابعات :

قلبت الحسناء اليمنية مريم ناظم مواقع التواصل الاجتماعي، وصار لديها نحو 75 ألف متابع بسبب جمالها الشديد وأناقتها، فصارت فاشونيستا شهيرة، قبل أن تتحول إلى أول عارضة أزياء في تاريخ اليمن.

وحسب موقع «رائج» مريم ناظم في بداية العشرينات من عمرها، وهي تتمتع بجمال نادر بشعرها الأسود المنسدل وجمال قسمات وجهها ومقاييس جسمها التي تضاهي أجمل عارضات الأزياء العالميات، والسر هنا أنها من أب يمني من محافظة البيضاء وأم روسية، وبالتالي فهي تجمع بين الملامح العربية والجمال الأوروبي.

وأضاف الموقع : أن مريم ناظم تعيش حالياً في العاصمة الأوزبكية طقشند برفقة والديها، حيث تعمل كعارضة أزياء، فهي تحمل الجنسيتين اليمنية والروسية، حيث تحرص دائماً من خلال منشوراتها عبر انستقرام إلى إبراز اعتزازها بجنسيتها اليمنية من خلال ارتداء الملابس الوطنية اليمنية، حيث تفعل نفس الأمر بالنسبة لملابسها الأوزبكية أيضاً.

التعليقات

تعليق واحد


  1. معتوق السعد
    أكتوبر 13, 2017

    ما شاء الله تبارك الله .. هذه هي اليمن التي نعرفها بلاد الماء والخضرة والوجه الحسن لكن للاسف تحولت على يد المخلوع صالح والمتمرد الحوثي مرتع خصب لمجوس ايران وللدمار والخراب

اترك تعليق

*